واصلت اللجنة الرئيسيّة لمهرجان
عمان للعلوم 2017 بوزارة التربية والتعليم اجتماعاتها، برئاسة سعادة سعود بن سالم
البلوشي وكيل الوزارة للتخطيط التربوي وتنمية الموارد البشرية  وبحضور أعضاء
اللجنة.

تم خلال الاجتماع الرابع الذي
عقدته اللجنة منذ تأسيسها مناقشة جوانب الاستعدادات المختلفةلاقامه مهرجان عمان
للعلوم الذي ستنظمه مديريات التربية والتعليم في المحافظات  خلال 24 و25
أكتوبر الجاري، وعلى مستوى الوزارة خلال الفترة من ٢٦-٢٨ أكتوبر الجاري، واستعرضت
اللجنة  الفعاليات والأنشطة التي ستنفذ في المهرجان، وجوانب الشراكة والدعم
المقدم من المؤسسات ذات العلاقة، وتم التطرق الى جوانب التغطية الإعلامية التي
سيحظى بها هذا المهرجان عبر الوسائل الإعلامية المختلفة ووسائل التواصل الاجتماعي. 


وأشار سعادة سعود بن سالم
البلوشي وكيل الوزارة للتخطيط التربوي وتنمية الموارد البشرية: تعد انطلاقة مهرجان
عمان للعلوم 2017م في نسختها الأولى ترجمة لتوجهات الوزارة من أجل تعزيز الاهتمام
بالعلوم، باعتبارها عنصرا مهما في تعزيز القيمة الاقتصادية والتنموية لمخرجات
التعلم والتي تنتهجها الوزارة جنبا إلى جنب مع المؤسسات الأخرى بالسلطنة، من أجل
تعزيز توجهات تعلم العلوم وغرس حبها في قلوب الناشئة، حيث أن مشاركة العديد من
المؤسسات في هذا المهرجان يعد ترجمة لنجاح فكرة الشراكة مع هذه القطاعات المهمة من
المجتمع داخل السلطنة، كما تعد إيمانا من وزارة التربة والتعليم بأهمية تعلم
العلوم في حياتنا عبر تبسيطها وتقديمها في قالب مليء بالتشويق والمتعة.

وأضاف سعادته:يأتي مهرجان عمان
للعلوم 2017م في نسخته الأولى ضاما بين جنباته العديد من الفعاليات والبرامج التي
تستهدف زوارًا من أعمار واهتمامات مختلفة، إذ يضم أكثر من 300 فعالية متنوعة في
مجالات: التكنولوجيا، والابتكار، والرياضيات، والهندسة، والروبوت، والعلوم، تتوزع
بين فعاليات تنفذ في محافظات السلطنة الإحدى عشرة، من أجل أن تشمل الاستفادة أكبر
عدد ممكن من زوار المهرجان طوال فترته الممتدة لخمسة أيام خارج مسقط وداخلها، إذ
يفتتح فعالياته في المراكز والمؤسسات العلمية والتقنية بمختلف المحافظات بتاريخ 24
وحتى 25 من أكتوبر أي ان هذه الفعاليات تستمر ليومين، تبدأ بعدها الفعاليات التي
يحتضنها مركز عمان للمؤتمرات والمعارض بمنطقة مرتفعات المطار، والتي تنطلق في
السادس والعشرين وتستمر حتى الثامن والعشرين من أكتوبر الجاري.


وأشار سعادته إلى أن 
المهرجان سيتضمن الكثير من التجارب التطبيقية والاستكشافية التعليمية في مجالات
العلوم المختلفة، ومعرضا للابتكارات الطلابية في مجالات: العلوم الطبيعية
والرياضيات، والطاقة والنقل، والأنظمة الهندسية، والبيئة، إضافة لركن مثير
لمسابقات وتحدي الروبوت بمجالاته الخمسة وهي: السومو، تتبع الخط، جمع الكرات،
المسابقة الحرة، والفيرست ليجو، كما ويضم المهرجان معرضا لأبحاث برنامج GLOBE البيئي، وجائزة شركة تنمية نفط عمان للطاقة المتجددة، وركن شركة
بيئة، حيث تتنافس المشاريع الطلابية فيما بينها كل في مجاله، ويشرف على تقييمها
فريق من المتخصصين والأكاديميين من جهات عدة.


واختتم سعادته حديثه
بالتأكيد على  أن المهرجان يستهدف كافة شرائح المجتمع الى جانب  طلبة
المدارس الحكومية والخاصة والدولية، وطلبة الجامعات والكليات، والمعلمون
والتربوييون، والمختصون والباحثون والأكاديميون في المجالات العلمية والتطبيقية
والابتكار، والقطاع الخاص المعني بقطاع العلوم. Share this Page: