-أكثر من 300
فعالية في مجالات العلوم، والتكنولوجيا، والهندسة،
والرياضيات يضمها المهرجان.


·-تنظيم فعاليات المهرجان في مختلف
المحافظات من أجل اتاحة الفرصة أمام الجميع للاطلاع على ابداعات وابتكارات الطلبة.


·-القطاع الخاص يتكفل بالتكلفة المالية لاقامة مهرجان عمان للعلوم في
تجسيد حي للشراكة المجتمعية بين الوزارة والقطاع الخاص


·-جامعة
السلطان قابوس الشريك العلمي للمهرجان وستشارك بعدد من الفعاليات والأنشطة


·-العاملون والمنظمون لمهرجان عمان
للعلوم هم من الكوادر العمانية  التي
اكتسبت الخبرات لمثل هذه المهرجانات.


أكد سعادة سعود بن سالم البلوشي
وكيل وزارة التربية والتعليم للتخطيط التربوي وتنمية الموارد البشرية أن مهرجان
عمان للعلوم الذي تنظمه لأول مرة وزارة التربية والتعليم خلال الفترة من 24-28
أكتوبر الجاري بمشاركة عدد من المؤسسات العلمية ومؤسسات القطاع الخاص  يأتي ترجمة لخطابات حضرة صاحب الجلالة السلطان
قابوس بن سعيد  المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ
التي تحث دائما على حب العلوم وخلق اتجاهات إيجابية لتعلمها وتشجيع الابتكارات
والمبتكرين وتوفير البيئة الداعمة والمحفزة لهم، ولا شك أن الهدف الأساسي من إقامة
هذا المهرجان يتمثل في تقريب المعرفة والاستكشاف والتجربة والتطبيق في قالب من
المرح والمتعة ، ليكون بذلك فرصة حقيقية للشغوفين بالمعرفة بمختلف أجناسهم
وأعمارهم، ليتعلموا وليضيفوا لخبراتهم المزيد من الخبرات والمهارات.

 جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي
عقدته وزارة التربية والتعليم  بمسرح ديوان
عام الوزارة للكشف عن تفاصيل النسخة الأولى من مهرجان عمان للعلوم 2017م بحضور عدد
من الإعلاميين من مختلف وسائل الإعلام ومسؤولي الوزارة .


 


وأضاف سعادته : إن انطلاقة
مهرجان عمان للعلوم في نسخته الأولى تعد ترجمة لتوجهات الوزارة من أجل تعزيز
الاهتمام بالعلوم، باعتبارها عنصرا مهما في تعزيز القيمة الاقتصادية والتنموية
لمخرجات التعلم التي تنتهجها الوزارة جنبا إلى جنب مع المؤسسات الأخرى بالسلطنة،
من أجل تعزيز توجهات تعلم العلوم وغرس حبها في قلوب الناشئة، وقد نجحت الوزارة في
استقطاب عدد من شركات ومؤسسات القطاع الخاص من أجل دعم اقامة هذا المهرجان وذلك
تجسيدا للشراكة الحقيقية بين الوزارة ومؤسسات القطاع الخاص، ولا يفوتني هنا
الاشارة إلى أن تكلفة إقامة مهرجان عمان للعلوم جاءت جميعها من الدعم المقدم من
شركات ومؤسسات القطاع الخاص.


وقال سعادته :نستطيع أن نعد  زوار المهرجان بالكثير من الفعاليات العلمية
والثقافية،التي تتميز بالتجريب والتطبيق العملي الذي سيقدمه فنيون متخصصون في
مجالات العلوم وفروعه المختلفة كالتفاعلات الكيميائية، وأشكال الطاقة، والطب،
والعلوم الطبيعية، والبيئة، والنبات، والجيولوجيا، والهندسة، وكل ما تستطيع تخيله
في مجالات العلوم، وما يستجد عليها من تطورات متلاحقة وسريعة، كما ركزنا على أن
تكون العلوم المرتبطة بالتعلم (STEM)في قلب اهتمامات مهرجان عمان للعلوم وهي: العلوم، والتكنولوجيا،
والهندسة، والرياضيات.


 


وأضاف سعادته: سيضم المهرجان بين
جنباته العديد من الفعاليات والبرامج التي ستصل إلى أكثر من 300 فعالية متنوعة في
مجالات التي سبق ذكرها،   وسيفتتح المرجان  بتاريخ 24 وحتى 25 من أكتوبر  الجاري في مختلف محافظات السلطنة الاحدى عشره،
من أجل أن تشمل الاستفادة أكبر عدد ممكن من زوار المهرجان خارج مسقط، يلي ذلك
افتتاح المهرجان في  مركز عمان  الدولي للمؤتمرات والمعارض من 26-28 من أكتوبر
2017م، لمدة ثلاثة أيام متواصلة من الساعة العاشرة صباحا وحتى الثامنة والنصف مساء
وبشكل متواصل.


 


وقالت الدكتورة زوينةبنت صالح  المسكرية المديرة العامة للتقويم التربوي نائبة
رئيس اللجنة الرئيسية لمهرجان عمان للعلوم: يهدف المهرجان إلى إيصال العلوم إلى
الطلبة وأفراد المجتمع بوسيلة سهلة وبطريقة تفاعلية محفزة للتفكير، وإلى تشجيع
الطلبة على إدراك أهمية العلوم في الحياة، وخلق اتجاه إيجابي نحو العلوم والابتكار
والبحث العلمي، وتشجيع النشء على مواصلة التعلم في التخصصات العلمية ويستهدف طلبة
المدارس الحكومية والخاصة والدولية، وطلبة الجامعات والكليات، والمعلمين
والتربويين، والمختصين والباحثين والأكاديميين في المجالات العلمية والتطبيقية
والابتكار، والقطاع الخاص المعني بقطاع العلوم، وشرائح المجتمع المختلفة. ويحتوي
المهرجان على العديد من الفعاليات أهمها: المحاضرات ، والمعارض، والألعاب والتجارب
العلمية، والمسرحيات، وحلقات العمل التعليمية.


 


وأوضحت الدكتورة مّيا بنت سعيد
العزرية المكلفة بأعمال دائرة الابتكار والأولمبياد العلمي ورئيسة اللجنة الفنية
والعلمية للمهرجان: سيضم مركز عمان الدولي  للمؤتمرات والمعارض الكثير من التجارب التطبيقية
والاستكشافية في مجالات العلوم المختلفة، ومعرضا لابتكارات الطلبة في مجالات
العلوم الطبيعية والرياضيات، والطاقة والنقل، والأنظمة الهندسية، والبيئة، إضافة
لركن مثير لمسابقات وتحدي الروبوت بمجالاته الخمسة وهي: السومو، وتتبع الخط، وجمع
الكرات، والمسابقة الحرة، والفيرست ليجو، كما يضم المهرجان معرضا لأبحاث برنامج GLOBE البيئي، وجائزة شركة تنمية نفط
عمان للطاقة المتجددة، وركن شركة بيئة.


 


وأشار
الدكتور زهران بن سالم الصلتي مدير مركز خدمة المجتمع والتعليم المستمر  بجامعة السلطان قابوس عضو اللجنة الرئيسية
للمهرجان: تشارك جامعة السلطنة قابوس في هذا المهرجان باعتيارها الشريك العلمي
للمهرجان وستشارك بعدد من الفعاليات والأنشطة التي تسعى من خلالها إلى إبراز أنشطة
وابتكارات طلبة الجامعة التي شاركوا بها في العديد من المسابقات الخارجية وحققوا
العديد من الانجازات، ويبلغ مجمل الفعاليات التي تشارك بها الجامعة في حدود 42
فعالية، ولا شك أن اقامة مهرجان عمان للعلوم فرصة سانحة لتجميع النتاجات العلمية
لطلبة السلطنة في المجالات المختلفة التي تشمل العلوم والرياضيات والهندسة
والتكنولوجيا، وإن شاء الله سيستمتع زوار المهرجان بالعديد من الفعاليات التي تقرب
إليهم مفاهيم العلوم والرياضيات بطريقة سهلة ومبسطة، داعين أولياء الأمور والطلبة
من مختلف المؤسسات العلمية إلى زيارة المهرجان سواء على مستوى المحافظات أو في
مركز عمان الدولي للمؤتمرات والمعارض، والشكر لوزارة التربية والتعليم على تبنيها
هذا المهرجان الذي ستظهر نتائجه في المستقبل القريب.


 


 


وقال يوسف بن سيف العامري
المدير المساعد لدائرة البرامج والمواطنة بوزارة التربية والتعليم نائب رئيسة اللجنة
الفنية والعلمية للمهرجان : يشرف على تقييم  المشاريع الطلابية في المهرجان فريق من
المتخصصين والأكاديميين من جهات عدة من الوزارة والمؤسسات العلمية الأخرى، موضحا
أن هناك من موظفي الوزارة يعملون في الفريق الفني من أجل الاعداد والتجهيز لكافة
المشاريع التي ستشارك في المهرجان ، وغالبية العاملين والمنظمين لهذا المهرجان هم
من الكوادر العمانية الخالصة، وقد اكتسبوا العديد من المهارات والقدرات الت
يستمكنهم من تنظيم  فعاليات مماثلة في
المستقبل، ونأمل مستقبلا أن يتم توسعته مستقبلا ليشمل فعاليات وجهات متعاونة أكثر
وكذلك مدة أطول، ليكون العائد المرجو من كل ذلك بناء إنسان يسهم بشكل أكبر في رفعة
الوطن وبنائه.


Share this Page: