تتواصل لليوم الثالث على التوالي فعاليات مهرجان عمان للعلوم بمركز المؤتمرات والمعارض، حيث شهد المهرجان إقبالا كبيرا من الجمهور خاصة طلبة المدارس الذين توافدوا إلى المهرجان من مختلف محافظات السلطنة وأبدو إعجابهم بما رأوه في المهرجان من فعاليات متنوعة وابتكارات علمية جديدة ومفيدة. 
تقييم المسابقات العلمية
ينظم المهرجان العديد من المسابقات في مجالات مختلفة ويحدثنا مدير قطاع الاتصال والمعلومات باللجنة الوطنية العمانية للتربية والثقافة والعلوم بالوزارة، ورئيس لجنة التحكيم بالمهرجان خالد بن سليّم الشقصي عن هذه المسابقات قائلا: لدينا العديد من المسابقات المقامة على مستوى محافظات السلطنة في مجال الربوت منها: مسابقة جمع الكرات، وتتبع الخط، والفيرست ليجو، والسومو، كما توجد لدينا المسابقة الحرة أو المفتوحة كما نسميها أحيانا. ويضيف الشقصي: تم بالأمس التقييم النهائي لهذه المسابقات، وأشار الشقصي إلى أنه سيتم اليوم الإعلان عن المراكز الثلاثة الفائزة في كل مسابقة.
68 ابتكارا
 ويشير الشقصي إلى أنه  سيتم التقييم النهائي للمسابقة الحرة/المفتوحة اليوم أيضا إلا أن الإعلان عن نتائجها والفرق الفائزة سيكون  لاحقا، كما تم تقييم مسابقة "الابتكارات العلمية" حيث تم تقييم (68) ابتكاراً في كل من مجالات: العلوم والرياضيات، وعلوم البيئة، والأنظمة الهندسية، والطاقة والنقل، وذلك لاختيار أفضل(5) ابتكارات في كل مجال من هذه المجالات؛ ليتم تكريمهم في حفل التنمية المعرفية، كما تم تقييم مسابقة جائزة شركة تنمية نفط عمان للطاقة المتجددة؛ لاختيار (5) ابتكارات في مجال الطاقة المتجددة، وهي مسابقة الأولى من نوعها في هذا المجال وسيتم تكريم الفائزين في المعرض المصاحب لحفل تخرج طلبة شركة تنمية نفط عمان في شهر مايو 2018م، حيث سيحصل الفائز بالمركز على مبلغ وقدره(1500) ريال عماني، والفائز بالمركز الثاني سيحصل على مبلغ وقدره (1250)ريال عماني، أما الفائز بالمركز الثالث فسيحصل على مبلغ وقدره(1000) ريال عماني، والفائز بالمركز الرابع فسيحصل على مبلغ وقدره(750) ريال عماني، أما الفائز بالمركز الخامس فسيحصل على مبلغ وقدره(500) ريال عماني.
لجنة التحكيم
 وحول لجنة التحكيم قال الشقصي: لجنة التحكيم مؤلفة من مجموعة من الحكام الذين حصلوا على تأهيل، أو اعتماد كمحكم معتمد من الجمعية العربية للروبوت، وذلك من خلال دورة القوى في الجمعية العربية للروبوت، بالإضافة إلى مجموعة من الأكاديميين والدكاترة المتخصصين من جامعة السلطان قابوس، إلى جانب عدد من الحكام المتطوعين من خارج السلطنة: كحكام من دولة الكويت الشقيقة".
ركن الهندسة 
     تم تقسيم أرضية المهرجان إلى (8)  أركان هي: ركن الهندسة، وركن العلوم وركن التكنولوجيا، وركن الرياضيات، وركن الابتكار، وركن الربوت، وركن شركة بيئة وركن المسرح، حيث تقدم هذه الأركان مختلف الفعاليات المختصة بمسمى الركن.
 وعن ركن الهندسة يقول معن بن محمد الهنائي أخصائي أولمبياد وابتكار بدائرة الاولمبياد والابتكار بالوزارة والمشرف العام على ركن الهندسة: تستمر فعاليات الركن طوال أيام انعقاد المهرجان، ويضم الركن (11) فعاليةً في مجال الهندسة المعمارية والميكانيكية والإلكترونية والأبعاد الثنائية والثلاثية في تصميم المشاريع الهندسية، والرسم الهندسي واستخدام برامج الأوتوكادو، والمبدأ العلمي للجسور. وتجارب هندسية متنوعة، وسيشارك في هذا الركن عدد من المؤسسات الحكومية والخاصة: كجامعة السلطان قابوس، والقرية الهندسية، وشبكة مصادر التكنولوجيا، وبعض الفعاليات من الكلية التطبيقية بصحار، وسيستمتع الزائرون لهذا الركن بمشاهدة الإلكترونيات التي سيقدمها مركز منح الثقافي، وكذلك إبداعات هندسية من كلية كالدونيا الهندسية.
 وأضاف الهنائي: سيتم في هذا الركن أيضا عرض عدد من المشاريع والورش: مثل"نحتاج لبناء جسر" و"السلة ذاتية التصنيف"، و" ورشة انتقال الحركة"، و"show me how " وهي عبارة عن مجموعة من التجارب الكيميائية، وعن الفئات العمرية التي يستقطبها الركن قال الهنائي: يستقطب الركن مختلف الفئات العمرية.
ركن العلوم
يحتوي الركن على سبعة وثلاثين فعالية وهي: نادي الأطفال الطبي، وتوليد الكهرباء باستخدام الطاقة المتجددة، والإسعافات والأولية، واكتشف ما تحت المجهر، والكيمياء البسيطة، وصحتنا، وطبيب جراح، ومحاكاة لعلمية طباعة الأحافير، وجيولوجية عمان، والطريقة الزلزالية للكشف عن باطن الأرض وعلوم الأرض، واكتشف المعادن، واكتشف الصخور، والتشريح واستخلاص أنزيم الأميليز، وتشريح قلب، وكلية الخروف، والتخطيط ودائرة كهربائية، والفيزياء الإشعاعية، ومركز الكتلة، وكيمياء الغازات والصناعات الكيميائية، وكيمياء المنزل، وكيمياء الطاقة، وماذا يحدث للمطر؟ ومشكلة كبيرة وحل صغير، والتعرف على الكائنات الدقيقة التي تؤثر على المنتجات السمكية واستخراج وفحص العوالق النباتية والحيوانية، والآلفات في نخيل التمر، وبعض الفحوصات الكيميائية، والقياسية للقيم الغذائية التي تحويها المنتجات السمكية، والطرق العلمية المستخدمة في اكثار أشجار الفاكهة تحت ظروف السلطنة، والفحص الإلكتروني الدقيق لعوالم أخرى، وفحص التربة، وآفاق في مجال نحل العسل، والاستزراع الأحيومائي، وعالم الفلك، ومختبرات العلوم بالوزارة، وفعاليات مجلس البحث العلمي، وفن تلوين الورد والأقمشة.
ركن الرياضيات
يحتوي الركن على عشرة فعاليات هي: اكتشف أسرار قطار الموت، وأسرار الحساب، والرياضيات في حياتنا، والرياضيات والتقنية، وتحدي الرياضيات وجمالياتها، وخدع وألغاز رياضية، ودراسات إحصائية بسيطة، وعروض هندسية، والرياضيات والذكاء.
ركن الروبوت
يتكون هذا الركن من "50" فريقاً في مسابقات الروبوت والذكاء الاصطناعي " السومو ، تتبع الخط ، جمع الكرات ، الفيروست ليجو fll ، والمسابقة الحرة ، كما يشتمل هذا الركن على العديد من الفعاليات منها : تعريف الزوار بقطع الروبوت وبرمجتها، ومسرحيات الروبوت، والروبوت العازي.
ركن مجلس البحث العلمي
يهدف الركن إلى التعريف ببرامج المجلس المختلفة وخاصة تلك البرامج المعنية بالطلبة، بالإضافة إلى التعريف بمشروع مجمع الابتكار مسقط، ومركز عمان للموارد الوراثية الحيوانية والنباتية، كما يضم مسابقات تفاعلية مع المهرجان.
عروض مسرحية
أما ركن العروض المسرحية فيحتوي على العديد من الفعاليات المتنوعة بين المسابقات العلمية والعروض العلمية المسلية والعروض المسرحية التي تشارك بها بعض المحافظات التعليمية حيث تم تقديم العديد من العروض المسرحية منها: الجيولوجي الصغير، ورحلة قطرة، ومنذر ورحلة الابتكار العلمي، فمسرحية الجيولوجي الصغير وهي مسرحية منهجية من منهاج العلوم للصف الثاني الأساسي تدور أحداثها حول أهمية دور الجيولوجي الصغير في استكشاف الصخور المختلفة والتنقيب عن ميزاتها وخصائصها باستخدام أداة العدسة المكبرة ليتمكن الطالب من تصنيف الصخور المختلفة، وتهدف المسرحية إلى تحبيب مجال البحث والاستكشاف  والاستطلاع للطالب خاصة وهو في هذه المرحلة العمرية، كما تهدف إلى تعريف الطلاب بكنوز السلطنة وما تختزنه من مكنونات طبيعية عظيمة من واجب أبنائها التعرف عليها واكتشافها، المسرحية من تأليف الأستاذة إيمان الشبلية من مدرسة الإشراق للتعليم الأساسي.
أما مسرحية "قطرة" فتتحدث عن رحلة قطرة ماء منذ مغادرتها مياه البحار والمحيطات حتى وصولها إلى الأجواء العليا حيث تتكثف وتكوّن السحب وتهطل الأمطار المسرحية من تأليف الأستاذتين أزهار التوبية وحفصة الحسنية.
وتتحدث مسرحية منذر ورحلة الابتكار العلمي عن منذر الذي يسعى إلى ابتكار سيارة لاسلكية ويستهويه كل ما هو جديد في عالم الابتكارات، ولكنه يتعرض لمعارضة  وعدم قبول  لتجاربه واختراعاته التي يقوم بها من قبل أسرته والمحيطين به، ولذلك يغادر في ليلة  من الليالي في رحلة إلى عالم الابتكار العلمي  بصحبة الروبوت الآلي  حيث يلتقي بعالمه الذي  يحلم به  ليتعلم أشياء جديدة  ويطبقها  في حياته وتغير طريقة تفكيره بأسلوب علمي منظم، المسرحية من تأليف مريم القمشوعية.
 وتناقش مسرحية الرياضيات المواهب الطلابية والقدرات العليا في العمليات الحسابية لدى الطلاب، وتحضر على خشبة المسرح العديد من الشخصيات الرياضية كالسالب والموجب بالإضافة إلى الطالبة التي تجري عملياتها الحسابية بمشاركة الجمهور في جو تفاعلي.
أما مسرحية "الرقم4" فتدور فكرتها حول أربعة من العلماء العمانيين المجيدين في مجال العلوم والتكنلوجيا، بينما تدور أحداث مسرحية الحذاء حول فكرة اختراع حذاء به استشعارات تدل الكفيف على عدم الاصطدام بالأشياء والاستغناء عن العصا، وتتحدث مسرحية المختبر عن ضرورة اتباع واتخاذ إجراءات السلامة عند القيام بأي تجربة في المختبر، كما تؤكد المسرحية على أهمية اتباع اللوحات الإرشادية من أجل سلامة مرتادي المختبر، ويوضح العرض قدرة الطلبة على العمل الجماعي في الاكتشاف والابتكار والتجارب العلمية والعملية.
سيلفي مع الرستاقي
كما يتجول في المهرجان بين الناس العديد من العلماء هم الرستاقي  وهو عالم عماني اسمه راشد بن عميرة من الأطباء المشهورين جمع بين تحضير الدواء والعلاج به، وله العديد من المؤلفات،  وابن حيان وهو عالم عربي برع في الكيمياء والفلك والهندسة ويعد أول من استخدم الكيمياء عمليا في التاريخ،  وجاجارين وهو رائد فضاء يعد أول إنسان يتمكن من الطيران إلى الفضاء الخارجي والدوران حول الأرض،  واينشتاين وهو عالم فيزيائي واضع للعديد من النظريات في الفيزياء والحاصل على جائزة نوبل فيها.
يهدف حضور هؤلاء العلماء إلى المهرجان ليكون محفزا للمشاركين في المهرجان حيث أنهم يتشجعون عندما يشاهدون العلماء يتجولون بينهم ليقول لسان حالهم غدا نصبح مثلهم، وغدا سيكرمنا الناس بهذه الحفاوة عندما يلتقون بنا نضير الخدمات التي نقدمها لهم، أما من ناحية زوار المهرجان فإنهم سيتعرفون على نموذجا من نماذج العلماء الذين أثروا في حياة البشرية والجميل في ردة فعل الزوار أنهم يحرصون على الاستماع إلى الجمهور وإلى توثيق هذه اللحظة بصورة سيلفي.
أولمبياد البرمجة المصغر
وقال الدكتور محمد بن خلفان البدوي الأستاذ المساعد بقسم علوم الحاسب الآلي بجامعة السلطان قابوس: مبهورون بالمستوى الذي وصل إليه طلاب المدارس؛ لأننا نقيم هذه المسابقة أصلا لطلاب الجامعات، ورأينا أن المهرجان هذا فرصة لعمل نسخة مصغرة من المسابقة على مستوى المدارس، ويكمن الانبهار في أن مستوى طلبة المدارس الحكومية والخاصة والعالمية يكاد يقترب من مستوى طلبة الكليات والجامعات.
 وعن المسابقة قال البدوي: هي مسابقة أولمبياد البرمجة المصغر، يشارك في المسابقة عشرون مدرسة، عشر منها حكومية وعشر أخرى خاصة، تم تقسيم المدارس إلى أربع مجموعات، بحيث تدخل كل مجموعة في مسابقة خلال 3ساعات يتأهل منها فريق واحد فقط إلى المسابقة النهائية التي ستقام اليوم وهو اليوم الختامي للمهرجان وسيتم تكريم الفريقين الحاصلين على المركز الأول والثاني، والمسابقة عبارة عن مسائل من واقع الحياة يتم حلها من قبل الطلاب من خلال لغات البرمجة، وعن أهداف المسابقة قال البدوي: تبني المسابقة عقل المتسابق من خلال تنمية مهارة حل المشكلات لدى الطالب المشارك كما تنمي فيه القدرة على العمل تحت الضغوطات، والقدرة على التحكم في الوقت الضيق وتقدم الفريق المنافس، إضافة إلى قدرة الفريق على تقسيم الوقت وتقسيم العمل. 
لنأخذ بأيديهم
وحول المهرجان قال الأستاذ الأديب أحمد بن عبد الله الفلاحي: هذه الفعاليات وهذه الإبداعات والابتكارات نشهدها بشكل سنوي، إلا أننا نناشد الأخذ بأيدي هذه الإبداعات وتبنيها، فهؤلاء من أبنائنا الطلبة يعدوا لبنات المستقبل، وصناعه، لذا وجب الاهتمام بهم وبإبداعاتهم وبعقولهم النيرة. 
أفكار لحياة أسهل
 وحدثنا حسان بن ناصر العبدلي طالب بالصف الحادي عشر بمدرسة مالك بن فهم بمحافظة الداخلية عن مشاركته وزملائه بمركز منح الثقافي في هذا المهرجان، قائلا: مشاركتنا في هذا المهرجان تجسّدت بعرض عدد من الأفكار لاستخدامات الأردوينو والروبوت لحياة سهلة خالية من التعقيدات، فمثلا : قمنا باستخدام الاردوينو في الجمعية التعاونية بالمدارس خاصة مدارس الحلقة الثانية (5-10)، حيث هنالك فارق في السن بين طلبة الصف الخامس وطلبة الصف العاشر والتدافع والأذى الذي يصيب طلبة الصف الخامس أثناء شراء كل منهم من الجمعية في وقت الفسحة، فعلى الرغم من أن المدارس خصصت منافذ خاصة لهم، إلا أنه قد يخالف البعض من الطلبة الكبار ويذهبوا للشراء من المنافذ المخصصة لهؤلاء الطلبة، فباستخدام الأردوينو تم تصميم بطاقات خاصة بكل منفذ في هذه الجمعية، بحيث تتناسب مع كل مرحلة دراسية ، وبالتالي يسود النظام ونقلل من الأذى الذي قد يلحق هؤلاء الطلبة، لاسيما طلبة الصف الخامس.
مشركتنا فرصة
    من جانبه قال جمال بن محمد العبري طالب بجامعة السلطان قابوس من كلية الهندسة قسم الهندسة المدنية المعمارية: مشاركتنا في هذا المهرجان فرصة للطلبة فهم فكرة بناء الجسور في الشوارع بطريقة مبسطة وذلك من خلال جسر خشبي صنعناه بواسطة العيدان والصلصال، وهذا الجسر يجسد مشروعنا الذي حصلنا فيه على المركز الأول في مسابقة الجامعة الأمريكية بدبي، الذي هو عبارة عن كيف يمكن للمهندس المدني بناء الجسور ذات الوزن الخفيف، بحيث تستطيع تحمّل أوزان ثقيلة على أرض الواقع.
آلية انتقال الحركة
     بينما قال عبدالله البراشدي طالب بكلية الهندسة قسم الهندسة الميكانيكية بجامعة السلطان قابوس عن مشروعه " ألية انتقال الحركة": مشروعنا عبارة عن مجسم لثلاثة أجهزة مدمجة في جهاز واحد، يوضح آلية انتقال الحركة الدائرية إلى حركة في اتجاهين، حيث يمكن الاستفادة منه في عدة صناعات كصناعة العلب المعدنية وضغطها وتغليفها بطريقة سهلة وسريعة، والمحرك في القطارات والمحرك لآلية احتراق البنزين في السيارات.
مسابقة ريادة الأعمال
وتحدثنا الدكتورة ماجدة بنت سعيد الهنائية من دائرة الابتكار وريادة الإعمال بجامعة السلطان قابوس عن المسابقات العلمية التي تقام في هذا المهرجان ، وهي : "مسابقة ريادة الأعمال"، والتي تنظمها الجامعة، قائلة: نشارك في هذا المهرجان بلعبتين أو لعبة تمر بعدة مراحل، والتي تستهدف الطلبة من أصحاب الابتكارات، ففي المرحلة الأولى من هذه اللعبة لدينا لعبة الملكية الفكرية وهي عبارة عن: لعبة أسئلة وأجوبة، والتي من خلالها يتعرف الطالب على طرق الحماية، أو مفهوم الملكية الفكرية، وأنواعها، وطرق حماية ابتكاراتهم، والأفعال أو الخطوات التي يمكن أن تؤثر سلباً أو إيجاباً في امتلاك هذه التقنية أو في حمايتها، ومن بعد ذلك ينتقل اللاعبون إلى مرحلة أو منصة البحث في براءات الاختراع، وهو فقط عرض تقديمي لا يدخل في المسابقة ولا في التقييم بعد ما ينتهوا من التعرف على البحث في قواعد بيانات الاختراع، والتي تهدف إلى البحث عن أصالة الفكرة بمعنى أن الطالب أو المبتكر قبل أن يبدأ العمل على الفكرة، يبحث عنها إذا كانت موجودة أو لا، وفي حالة أن الفكرة موجودة فبدلاً من أن يعيد بناء الابتكار من بدايته من جديد، بإمكانه أن يكمل الموجود أو يقوم بتطويره إلى ابتكار آخر، ويتم البحث عن فكرة ابتكاره من خلال قواعد بيانات براءات الاختراع، بعدها ينتقل إلى المرحلة الثالثة وهي مرحلة طويلة نوعاً ما، تسمى "مسابقة العبور وهي عبارة عن 14 محطة يتعرف فيها الطالب أولاً على تحليل ابتكاره، كالتعرف على نقاط القوة والضعف وغيرها، وبعدها تأتي مرحلة مستوى جاهزية الابتكار للسوق،
مضيفة: ومن ثم يتم يتعرف على طرق وآليات تحول هذا الابتكار إلى منتج في السوق، والتي فيها مسارين: الأول يتم توجيه الطالب إلى مسار تأسيس شركة خاصة، وأما المسار الثاني: فيتم فيه تقديم الطالب التراخيص لشركات قائمة، وتنتهي اللعبة بأن الفريق الفائز هو الفريق الذي يتخطى المرحلة في وقت قياسي وأداء قياسي أيضاً، فالأنشطة جميعها تطبيقية، والفريق المشارك بإمكانه قياس ابتكاره من خلال جهاز قياس جاهزية الابتكار، والتسجيل في نشاط آخر، وهو  كيفية تطوير هذا الابتكار وكذلك التراخيص التي يمكن العمل عليها، وكذلك مرحلة ريادة الاعمال، حيث يستطيع تأسيس شركة ويقوم بإعطائها اسم وهوية، ويضع لها خطة تسويقية، وخطة انتاج، وخطة تأسيسية، ويختار كذلك نوعية التمويل عندها يكون الطالب قد اكتسب المهارات الاساسية لريادة الاعمال.
الروبوت والناقل المدرسي
الطالب أنس بن حمود المحروقي بجامعة السلطان قابوس من كلية الهندسة تخصص الميكاترونكس تحدث عمة مشاركته قائلا: تجربتي التعريف بالروبوت ، الذي هو عبارة عن  أدوات ميكانيكية "كالتروس والمسامير والحيد" وأدوات كهربائية ، وتقوم فكرتها على التعريف بالروبوت من مكوناته الميكانيكية والكهربائية وبرمجتها والتحكم بها، ويتم برمجتها بالأردونيو ويتم الحكم فيها عن طريق التحكم ، وتهدف إلى التعريف بثقافة الروبوت .
الطالبة مُنية بنت علي المشيخية بالصف التاسع بمدرسة السيدة ميزون بنت أحمد للتعليم الأساسي بولاية طاقة بتعليمية محافظة ظفار قالت: أُشارك بتجربة المدرسي الناقل، وتتلخص الفكرة حول نقل وتوصيل المستندات والمطويات وغيرها إلى كافة أركان المدرسة، حيث يقوم الروبوت بعدما يتم وضعه في صندوق  بتتبع الخط الأسود المرسوم في جميع أركان المدرسة، وذلك لمواكبة التطور الحاصل في المجال التكنولوجي، وتهدف التجربة إلى إمكانية تنفيذه في الواقع وتقليل الجهد وتوفير المال بحيث يمكن التقليل من العمالة وتوفير المال بحيث يمكن التقليل من العمالة، وإمكانية تطبيقية في المراكز التجارية.
الصلصال المنزلي والجراحة
الطالبة شفاء بنت سعيد الحضرمية تخصص كيمياء تطبيقية بكلية العلوم بجامعة السلطان قابوس قالت:  أشارك بتجربة صنع الصلصال المنزلي، حيث تتكون التجربة من كميات متساوية من الطحين والماء وملح وملعقة كبيرة زيت الطبخ تخلط مع بعضها لتكون عجينة صلصال ويضاف عليها ملون الطعام، وتهدف إلى تسلية الأطفال لصناعة صلصال غير ضار من مكونات منزلية بسيطة.
أما الطالب عمار بن سيف الشبيبي تخصص طب بشري بكلية الطب بجامعة السلطان قابوس فقال: تجربتي عن الجراحة العامة تنقسم إلى ثلاثة أجزاء "الحوادث والخياطة وجراحة المناظير" ، وتقوم فكرتها على تعريف طلبة المدارس على كيفية التعامل مع المصاب أثناء الحادث والإمكانيات المتاحة في البيئة المحيطة وتعليهم الفرق بين الجراحة المفتوحة وجراحة المناظير والتطبيق العلمي لجراحة المناظير وكيفية مساعدة المصاب أثناء الحادث لحين وصول الإسعاف .  

Share this Page: